القائمة الرئيسية

الصفحات

معركة الوصافة تشعل لقاء الزمالك وبيراميدز

الأهلي يبحث عن تدعيم حظوظه في الفوز بلقب الدوري المصري


تتجه الأنظار نحو اللقاء المثير الذي سيجمع بين الزمالك وبيراميدز في منافسات الدوري المصري لكرة القدم غدا الخميس بملعب الدفاع الجوي، في تحدّ مهم يتعلق بمركز الوصيف. وسيكون عشاق الدوري المصري على موعد مع جولة حماسية تنطلق الأربعاء، وتتواصل مدار 3 أيام متتالية.

 ستكون موقعة الزمالك وبيراميدز في سباق الدوري المصري مهمة لتثبيت أقدام الفريق الفائز في مقعد الوصافة ولكنها أيضا مواجهة ثأرية لبيراميدز صاحب الأرض، بعدما خسر لقاء الدور الأول بثنائية دون رد بخلاف خسارته اللقاء السابق في نهائي كأس مصر بثلاثية نظيفة. ويتساوى الزمالك وبيراميدز في رصيد النقاط بـ45 نقطة لكل منهما في تقاسم للمركز الثاني خلف الأهلي الذي يغرد منفردا في الصدارة، لكن الزمالك تم إصدار عقوبة ضده بخصم 3 نقاط في نهاية الدوري، لغيابه عن لقاء الأهلي بالدور الأول.

الزمالك حصل على دفعة معنوية عقب الفوز الأخير على إنبي لتعويض خسارته أمام المقاولون العرب، ويستعيد الأبيض جهود قائده محمود شيكابالا بعد نهاية إيقافه لمدة 8 مباريات على خلفية أحداث مباراة السوبر المصري أمام الأهلي. وقال باتريس كارتيرون مدرب الزمالك، عقب الفوز على إنبي، إنه واجه لاعبيه بمسألة تراجع الأداء وعدم استغلال الفرص. ويراهن المدرب الفرنسي على قدرات نجومه البارزين في خط الهجوم، أشرف بن شرقي ومصطفى محمد وأحمد سيد زيزو، لكنه يفتقد جهود دينامو خط الوسط طارق حامد لتراكم البطاقات.

في المقابل، فرض بيراميدز السرية على تحضيراته بعد فوز صعب على أسوان، لكن المدرب أنتي شاشيتش أكد في المؤتمر الصحافي عقب اللقاء، أنه سيختار التشكيل الأفضل لتحقيق الفوز على الزمالك. ويعتمد شاشيتش على توليفة من النجوم أصحاب الخبرات، وعلى رأسهم البوركيني إيريك تراوري والغاني جون أنطوي وإبراهيم حسن ونبيل عماد دونجا وعمر جابر، ويعود القائد عبدالله السعيد من إصابته التي تعرض لها، بينما يغيب المهاجم دودو الجباس لتراكم البطاقات.

فوز جديد

الأهلي بدوره يبحث عن فوز جديد يقربه من تحقيق لقب الدوري، حين يستضيف وادي دجلة الجمعة المقبل بملعب القاهرة.

واستعاد الفريق الأحمر توازنه بعد الخسارة أمام الزمالك، بانتصارين على حساب الجونة والمصري البورسعيدي.

ويفتقد الأهلي جهود عمرو السولية الذي انضم إلى قائمة المصابين بجانب علي معلول للإيقاف، بينما يعود المالي أليو ديانج بعدما غاب عن لقاء المصري للإيقاف.

ويراهن السويسري رينيه فايلر المدير الفني للأهلي، على جماعية أداء فريقه وتألق نجمه السنغالي أليو بادجي، الذي لمع بعد استكمال الدوري، وقدم مستويات مميزة.

ويبحث دجلة عن مواصلة عروضه القوية مع مدربه اليوناني نيكوديموس بابافاسيلو، الذي لم يخسر خلال 5 مواجهات بعد استكمال الدوري وحصد 3 انتصارات ليحتل الفريق المركز التاسع، مع تألق لافت لمهاجمه الدولي مروان حمدي، وإن كان فريقه سيفتقد جهود رجب عمران وعمرو صالح للإيقاف.

وسيكون علي ماهر المدير الفني الجديد للمصري على موعد مع انطلاقة صعبة لمشواره، حين يواجه المقاولون العرب أملا في إنقاذ الفريق البورسعيدي. ويبدأ ماهر مهمته مع المصري بقيادة تدريباته بمعسكره المغلق المقام حاليا ببرج العرب استعدادا لمواجهة المقاولون العرب الخميس بملعب الجيش في المرحلة الرابعة والعشرين.

واستقال العشري بعد يومين على خسارة المصري أمام الأهلي 0 – 2 في المرحلة الثالثة والعشرين. ووجه العشري رسالة للاعبي المصري أكد فيها أنه كان يأمل في تحقيق نتائج جيدة مع الفريق ولكنه لم يتمكن من ذلك، مضيفا أنه شعر “بالخيانة من داخل النادي والتي على إثرها قرر الرحيل عن المصري”.

وقاد العشري فريق المصري في ست مباريات في مختلف المسابقات لم يحقق خلالها أي فوز فتعرض للهزيمة أربع مرات أمام الزمالك 0 – 1 ومصر المقاصة 0 – 2  والأهلي 0 – 2 في الدوري ونهضة بركان المغربي 0 – 1 في إياب ربع نهائي مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي بعدما تعادلا 2 – 2 ذهابا. وكان التعادل الثاني له مع المصري بعد الأول مع أف.سي مصر في الدوري المحلي.

كما أن طنطا يبحث عن انطلاقة جديدة بعد تغيير فني جديد بتعيين أحمد سامي مدربا للفريق، وسيلعب ضد الاتحاد السكندري في مواجهة قوية وصعبة.

الإسماعيلي الجريح بخسارته المريرة أمام الاتحاد، سيكون على موعد مع مواجهة صعبة أمام المقاصة بقيادة مدربه إيهاب جلال الذي كان على وشك الرحيل لخلاف مع الإدارة وبعد تلقيه عرض من المصري، لكن رئيس المقاصة محمد عبدالسلام أنهى الخلاف. مواجهة طلائع الجيش مع أسوان سيكون شعارها الندية في ظل مخاوف الفريقين من الدخول في منطقة الهبوط، كما يلتقي إنبي منافسه الجونة، وهو نفس حال مواجهة نادي مصر ضد حرس الحدود، ويلعب سموحة مع الإنتاج الحربي.

وضع مغاير

تغيرت وضعية أندية الدوري المصري الممتاز، بعد قرار استكمال البطولة التي توقفت لفترة طويلة. وهناك أندية استفادت من فترة التوقف، وأخرى لم تنجح في الأمر، لذلك ليس غريبا تغير الوضع في جدول ترتيب الدوري، بين صعود وهبوط سواء في المربع الذهبي أو معركة الهبوط.

ولم تخسر أندية بيراميدز وطلائع الجيش والاتحاد السكندري ووادي دجلة، أي مباراة بعد العودة من جديد، في المقابل نال الأهلي متصدر الدوري أول خسارة له هذا الموسم أمام غريمه الزمالك. وهنالك الأرقام التي تبرز المستفيدين والمتضررين بعد عودة منافسات الدوري من جديد.

وحصد بيراميدز 13 نقطة في 5 مواجهات جعلته الأفضل، بعدما فاز في 4 مباريات على حساب طنطا والإنتاج الحربي وأسوان وسموحة، وتعادل مع طلائع الجيش. وجمع الأهلي 13 نقطة، لكن في 6 مباريات، بعد الفوز في 4 مباريات والتعادل في لقاء الإنتاج الحربي والخسارة أمام الزمالك.

أما الزمالك فحصد 14 نقطة خلال 7 مباريات، عن طريق الفوز في 4 مباريات والتعادل في مباراتين والخسارة أمام المقاولون العرب. دجلة حقق طفرة كبيرة بجمع 11 نقطة من الفوز في 3 مباريات والتعادل في مباراتين ولم يخسر بعد عودة الدوري، أما المقاصة فحصد 10 نقاط.

واستفاد طلائع الجيش الذي جمع 8 نقاط من الفوز في مباراتين والتعادل في مثلهما. ويعتبر طنطا أبرز المتضررين عقب خسارته جميع مبارياته بعد العودة، أمام بيراميدز وحرس الحدود والإسماعيلي وسموحة وطلائع الجيش، ليجد نفسه في المركز الأخير، ويدفع ثمن رحيل مدربيه أيمن المزين ومحمد صلاح، بعد تعيين أحمد سامي.

وحصد الإنتاج الحربي نقطة وحيدة، بعد خسارته في 4 مباريات وتعادله في لقاء الأهلي، ليجد نفسه في وضعية صعبة تحت قيادة مدربه مختار مختار.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات